شباب تجارة احلى شباب


ملف (اشرف مروان)

شاطر

بوتشى
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 26
العمر : 29
احترام العضو لقوانين المنتدى :
0 / 1000 / 100

sms : النص
نقاط : 36740
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

ملف (اشرف مروان)

مُساهمة من طرف بوتشى في الأحد نوفمبر 23, 2008 6:47 pm


لقد جذب انتباهى من خلال التلفزيون ان البرنامج الذى اشاهده وكثير من الصحف العالمية تكتب عن موضوع اسمة( ملف اشرف مروان) وهذا الرجل هو زوج ابنة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وكان رجل ذو منصب كبير جدا فى عصر الرئيس الراحل السادات ولكن بعد وفاتة وقيل انة انتحر ورمى نفسة من شقته فى الدور الرابع فى احدى الاحياء الراقية فى لندن ولكن ما اثار هذة الضجة الكبيرة هو فتح السلطات البريطانية التحقيق فى موتة على اساس انة قتل وهناك الكثير من الاكور سوف ترونها فى الملف المعروض ولكن اريد من سيادتكم ان تبدوا ارائكم بكل صراحة بعد قراءة الملف واعطاء كل ما وصل اليكم من احساس هل هذا الرجل كما يقال حاسوسا اومصر خالص ويحب وطنة وانا ارجح هذا لانة وبحكم منصبة الكبير من الموئكد انة كان يعرف اشياء كثيرة وفعل اشياء كثيرة من اجل مصر ولكن اعدؤنا يريدون ان يشوهو صورتة واشياء اخرى نحن لا نعرفها من وراء ذالك
شاركونى

الملف:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الصفحة الاولى:

لندن تحقق في ملابسات غامضة تحيط بوفاة أشرف مروان
محيط: بعد اقتراب مرور عام ونصف على وفاة أشرف مروان رجل الأعمال المصري وصهر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر(الذي سقط من شرفة منزله في لندن يونيو/حزيران 2007) ، ينتظر أن تُسلّط جلسات تحقيق هذا الخريف الضوء على ملابسات غامضة تحيط بوفاته.
وذكرت صحيفة "الحياة" اللندنية دائرة الجرائم الخاصة في شرطة سكوتلنديارد مازالت تجمع الأدلة لتحديد هل كانت الوفاة المفاجئة في يونيو/حزيران 2007 انتحاراً، ام حادثاً أم جريمة قتل.
وتوفي مروان بعدما سقط من شرفة شقته الكائنة في الدور الرابع من مبنى في شارع فخم في العاصمة البريطانية، وتحقق شرطة سكوتلند يارد الآن في مقتل مروان ، بعدما تبين أن الحذاء الذي كان يرتديه حين سقط من شقته في الطابق الخامس لم يعثر عليه فريق التحقيق السابق الأمر الذي يعمق فقط الشكوك المحيطة بظروف وفاته.
ويعتقد كثيرون من خبراء الاستخبارات أن جلسات التحقيق ستخلص إلى أن مروان كان ضحية عمل مدبّر نظراً إلى الاشتباه في أنه كان "عميلاً سرياً" في أوج الصراع بين إسرائيل ومصر.
وعن وفاة مروان قال يوسي ميلمان الصحافي والمؤرخ الإسرائيلي الذي ألّف عدداً من الكتب في شؤون الاستخبارات: "لا شك عندي في أنها جريمة قتل"، موضحا "كانت عملية انتقام حيث كان مروان قريباً من القمة، وكانت لديه مهمة واحدة: تزويد اسرائيل بتحذير مسبق إذا قررت مصر البدء بحرب".
لكن لم يقدّم أحد دليلاً على أن مروان (62 عاماً) كان فعلاً "عميلاً" للإسرائيليين زوّدهم خططاً عسكرية مصرية مهمة قبل حرب اكتوبر في العام 1973، أم أنه كان "عميلاً مزدوجاً ماكراً" قدّم للقادة الإسرائيليين معلومات مثيرة كانت غالباً صحيحة لكنها في الأوقات الحاسمة لم تكن كذلك.
وكان مروان في موقع فريد يسمح له بمساعدة الإسرائيليين أو خداعهم. فقد كان زوج ابنة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ومساعداً موثوقاً لخليفته الراحل أنور السادات، كما كان يرتبط بعلاقات وثيقة بكبار قادة الجيش والاستخبارات.
ويزعم الذين يعتقدون أن مروان كان في الحقيقة "عميلاً مزدوجاً" ولاؤه لمصر، أن الراحل قدّم معلومات خاطئة حول موعد هجوم العام 1973. وكادت إسرائيل أن تُهزم عندما شنت مصر وسورية هجوماً مباغتاً على جبهتي سيناء والجولان، لكنها تمكنت في النهاية من قلب الموقف لمصلحتها.
وخلص تقرير سري للاستخبارات الإسرائيلية بعد انتهاء الحرب ونظر في الدور الذي كان مروان يلعبه، إلى أن المصري لم يكن "عميلاً مزدوجاً".
ويشار الى ان مروان بقى بعيداً عن الأضواء لسنوات طويلة، وانتقل إلى لندن بعد اغتيال السادات عام 1981 وعاش حياة راقية مموّلة من مصالحه التجارية العديدة.
وبدأت الاضواء تتسلط نحو مروان عندما نشر إيلي زيرا، الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الذي أُرغم على ترك منصبه بعد حرب اكتوبر، كتاباً في العام 1993 أكد فيه أن إسرائيل خُدعت بذكاء على يد "عميل مزدوج" في مركز عال ، لم يسم زيرا "مروان" بالإسم، لكنه قدّم ما يكفي من معلومات عن "العميل" كي يستطيع ما لا يقل عن صحافيين إثنين تحديد هذا "العميل" المزعوم بسهولة.
كان آرون بيرغمان، وهو مؤرخ إسرائيلي المولد ويعيش في لندن، أول من سمّى مروان. فقد أخبر صحيفة مصرية في العام 2002 أن مروان كان في الواقع "عميلاً مزدوجاً" تحدث عنه من دون أن يسميه في كتاب له نشره في ذلك العام عن تاريخ دولة إسرائيل ، وسرعان ما وجدت تلك القصة ترجمتها إلى العبرية ونُشرت في الصحافة الإسرائيلية.
ثم نُشر إسم مروان مجدداً في الولايات المتحدة عندما وصفه الكاتب هوارد بلوم بأنه "عميل مزدوج" في كتاب صدر في العام 2003. ونُشر الكتاب على حلقات في الصحافة المصرية، جالباً إلى مروان اهتماماً غير مرحّب به.
ويعبّر الكاتبان الآن، بعدما مات مروان، عن الأسف لكشفهما أنه كان "جاسوساً مزعوماً"، ويقول بيرغمان الذي طوّر علاقة عمل مع مروان بعدما كشف اسمه: "أعتقد أنها كانت غلطة كبيرة".
ويضيف الكاتب الاسرائيلي " لا أعرف ولا نعرف هل كانت للقصة عن أنه عميل مزدوج علاقة بموته كانت غلطة أن يُذكر اسم شخص ما زال حياً على انه جاسوس. يجب أن لا نفعل ذلك".
ويقول بيرغمان المقتنع بأن مروان كان ضحية جريمة قتل،" إن قاتليه ربما كانوا يحاولون منع نشر مذكراته التي ربما كان يكتبها عندما توفي"،مشيرا الى ان مسودة المذكرات اختفت.
أما بلوم فيقول"إنه لم ينشر اسم مروان في كتابه سوى بعدما كشفه بيرغمان"، مضيفا "اعتقد أنه كانت لدي مسؤولية كإعلامي أن استخدم اسمه بما أنه كان قد نُشر، لكنني كإنسان آسف جداً إذا كنت قد ساهمت بأي شكل في وفاته".
وعقب وفاة مروان، نفى الرئيس المصري حسني مبارك المزاعم الإسرائيلية التي تقول:" إن مروان عميل مزدوج يعمل لحساب إسرائيل"، مؤكدا أن مروان كان وطنيًا مخلصًا لوطنه.
وقال مبارك إن مروان "قام بأعمال وطنية لم يحن الوقت بعد للكشف عنها، لكنه كان بالفعل مصريًا وطنيًا ولم يكن جاسوسًا على الاطلاق لأي جهة".
[size=25]

بوتشى
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 26
العمر : 29
احترام العضو لقوانين المنتدى :
0 / 1000 / 100

sms : النص
نقاط : 36740
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

رد: ملف (اشرف مروان)

مُساهمة من طرف بوتشى في الأحد نوفمبر 23, 2008 6:50 pm


الصفحة الثانية:
رغم مرور عام..مصرع أشرف مروان لا يزال لغزا و"سكوتلانديارد" تعترف بالفشل

عواصم: أكدت الشرطة البريطانية "سكوتلانديارد" أن مصرع رجل الأعمال المصري أشرف مروان إثر سقوطه من شرفة شقته بمنطقة بيكاديلي بوسط لندن في السابع والعشرين من شهر يونيو عام 2007 ، لايزال "حادثاً غامضاً"، مشيرة إلى أن التحقيقات سوف تستمر إلي حين حل اللغز.

وقال متحدث باسم سكوتلانديارد لـ "بي بي سي": إن المحققين يرون أن وفاة الرئيس الأسبق للهيئة العربية للتصنيع، غامضة وليس هناك ما يفسرها حتي الآن.
وأضاف: "إن التحقيقات تستمر لأجل غير محدد حتي يتم استنفاد كل خيوط التحقيق التي يمكن أن تؤدي لتفسير الحادث. مشيراً إلي أن التحقيقات فيما وصفتها التقارير الصحفية بـ«البعد الأمريكي» لا تزال مستمرة، وأن هناك فريقاً مكلفاً بمتابعة هذا البعد مع الجانب الأمريكي.
وأكدت تقارير صحفية أن حادث وفاة مروان وقع قبل ساعات من سفره إلي الولايات المتحدة في زيارة مجهولة الهدف. وتتهم أسرة مروان إسرائيل بقتله بعد تحقيقات إسرائيلية أفادت بأنه شارك في خداع تل أبيب خلال حرب أكتوبر 1973.
الذكرى الأولى
في غضون ذلك، أحيت أسرة الراحل الذكري السنوية الأولي لرحيله، وذلك بمدافن العائلة بمنطقة أرض الجولف في مصر الجديدة.
وظهرت مني عبد الناصر، زوجة مروان وابنة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، متماسكة حيث قامت فور دخولها إلي المدفن بقراءة القرآن الكريم علي روح زوجها، وظلت عدة دقائق في صمت، فيما وقف بعض أفراد الأسرة من خلفها.
وسار جمال ـ الابن الأكبر لمروان ـ خريج كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، علي درب والدته فبدا قوياً وهادئاً، حيث جلس أمام مدفن والده وعكف علي قراءة القرآن، بعكس أحمد ـ الابن الأصغر لمروان ـ الذي بدا عليه التوتر والحزن، وظل يدخن السجائر بكثرة وكانت تحركاته كثيرة، وحاول شقيقه جمال تهدئته عندما شاهد الدموع تنهمر من عينيه.
ورفضت أسرة مروان ـ مني وابناها جمال وأحمد ـ الحديث عن أي أمور سياسية، أو عما إذا كان هناك جديد حول ملابسات وفاة مروان، وقال الابن الأكبر ـ لصحيفة "المصري اليوم" المستقلة، نشكر حضوركم وتقديركم ولكننا جئنا اليوم لإحياء الذكري الأولي للوالد، ولن نتحدث في أي شيء.
وحضر إلي مدفن مروان منذ الصباح الباكر عدد كبير من أصدقائه ومحبيه، بجانب جميع أفراد أسرته الذين قاموا بتوزيع المصاحف علي الحضور، كما تواجد اللواء أكرم السادات الذي عمل في مكتب الراحل أشرف مروان أثناء تواجده سكرتيراً للمعلومات.
من ناحية أخرى، أعلنت المحكمة الطبية الجنائية أنها لن تحدد موعداً للتحقيق القضائي العلني في حادث وفاة مروان إلا بعد انتهاء تحقيقات الشرطة، وأنه من المقرر عقد اجتماع مع الشرطة في شهر سبتمبر القادم للوقوف علي ما تم في التحقيقات. ونفت جوانا نيكول، مسئولة ملف القضية في المحكمة، إخفاء أي معلومات عن أسرة مروان.
وقالت إن الأسرة لديها وسيلة اتصال مباشرة بالمحكمة تستطيع من خلالها الحصول علي أي معلومات.
مروان .. المثير للجدل
ولد أشرف مروان في عام 1945 لأب كان ضابطا بالجيش، وبعد حصوله على بكالوريوس العلوم في عام 1965 عمل بالمعامل المركزية للقوات المسلحة ثم عمل مساعدا لعبد الناصر.
وبعد وفاة عبد الناصر عام 1970 أصبح المستشار السياسي والأمني للرئيس الراحل أنور السادات. ورأس الهيئة العربية للتصنيع بين عامي 1974 و1979، ثم تقاعد وتوجه إلى بريطانيا حيث عاش فيها كرجل أعمال حتى وفاته.
وكان عضوا في لجنة الإشراف على التطور وصناعة الأسلحة في مصر وليبيا وعضو بالمجلس الأعلى للمشروعات الطبية في مجال الطاقة النووية عام 1973 وكان سكرتيرا للرئيس السادات للاتصالات الخارجية في عام 1974.
وكان أشرف مروان مثيرا للجدل، حيث تباينت آراء المعلقين الاسرائيليين من مؤرخين وضباط سابقين بشأنه. ففي كتاب صدر في لندن تحت عنوان "تاريخ إسرائيل" للمؤرخ والضابط السابق بالجيش الإسرائيلي أهارون بريجمان قال إن إسرائيل سقطت في يوم السادس من أكتوبر من عام 1973 في فخ نصبه لها بإحكام عميل مزدوج مصري في إشارة إلى أشرف مروان.
وقال بريجمان "نجح هذا الجاسوس في تضليل وخداع جهاز المخابرات الإسرائيلي -الموساد- في مرحلة ما قبل حرب أكتوبر، وكان أهم أسباب فشل الجيش الإسرائيلي الذريع في الاستعداد لمواجهة هجوم القوات العربية على الجبهتين المصرية والسورية".


بوتشى
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 26
العمر : 29
احترام العضو لقوانين المنتدى :
0 / 1000 / 100

sms : النص
نقاط : 36740
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

رد: ملف (اشرف مروان)

مُساهمة من طرف بوتشى في الأحد نوفمبر 23, 2008 6:54 pm


الصفحة الثالثة:
الكشف عن أسرار مثيرة في قضية اغتيال أشرف مروان

[size=18]القاهرة: مع اقتراب موعد إعادة النظر في قضية مصرع الدكتور أشرف مروان يوم 4 فبراير المقبل بعد ظهور بُعد أمريكي للقضية واستدعاء قاض جديد من قسم الحوادث بشرطة سكوتلانديارد للتحقيق، أجرى الإعلامي المصري عمرو الليثي عدة لقاءات مع شهود الحادث الذي مازال يلفه الغموض، لتقديمها في برنامجه علي قناة الساعة.

وكان مروان ـ صهر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ـ قد لقي مصرعه إثر سقوطه من شرفة شقته في شارع كارلتون تيراس هاوس، بوسط لندن، في الثالث والعشرين من شهر يونيو/ حزيران الماضي.
وجاءت وفاته وسط جدل مثار في مصر حول دوره في عالمي الاستخبارات والأعمال، إذ يعتقد أنه كان عميلاً مزدوجاً فترة ما قبل حرب عام 1973 وتمكن من خداع إسرائيل مما مكن الجيشين المصري والسوري من شن هجوم مفاجئ وغير متوقع على إسرائيل يوم السادس من أكتوبرعام ثلاثة وسبعين.
أقوال الشهود
ونقلت جريدة "المصري اليوم" عن تروي كوفيلو، أحد شهود العيان، قوله لليثي إنه عندما خرج لرؤية ما حدث وجد العديد من المسؤولين ورجال الشرطة والإسعاف في موقع الجثة التي بقيت في مكانها لمدة ساعتين. وأضاف أنه لم ير أي أثر لدماء علي الجثة ولم يلحظ آثار لدماء علي الأرض مكان الجثة لأنهم غطوا المكان، مشيراً إلي أنه كان هناك تواجد أمني كثيف.
أما الشاهد الثاني جوزيف ريباس، وهو الشاهد الذي رأي الدكتور مروان في الهواء قبل سقوطه علي الأرض، فقال: "كنا في انتظار الدكتور مروان لاجتماع مهم معه بشأن شركتنا في قلب لندن، وكنا في العقار المقابل لشقته عندما سمعت شخصًا يقول، انظروا ماذا يفعل الدكتور مروان، ثم رأيت بنفسي جسد الدكتور مروان وهو يسقط، استغرق سقوطه ثانيتين".
وأضاف أنه نظر من النافذة بعد وقوع الحادث بدقائق فوجد شخصين بملامح شرق أوسطية ينظران من النافذة التي سقط منها الدكتور مروان وتصورت أنهما من أقاربه وينظران إلي موقع سقوطه، مشيراً إلي أنه بعد نحو 5 أو 10 دقائق اختفي الشخصان تماماً.
وأكد ريباس أنه يذكر ملامح الشخصين لأن المسافة بين الشرفتين لا تزيد علي 30 أو 40 متراً، وأنهما متوسطا الجسم وتتراوح أعمارهما بين 35 و40 عاماً.
أما راجيف سيل، وهو صحفي متابع للتحقيقات، فقال إنه من الواضح أن هناك عدداً من الكاميرات التي أحاطت بموقع الدكتور مروان لا تعمل، ولكن من المدهش أن هناك كاميرات خاصة في لندن قد تعطلت أيضاً، ولكن هناك سيدة تسكن قريباً من عقار الدكتور مروان ذكرت أنها سمعت صرخة في ذلك الوقت.
وقال أمجد سلفت، إن السلطات البريطانية بالفعل لديها معلومات أن هناك شخصين إسرائيليين نفذا هذه الجريمة وأنه لو كان في مكان المحققة البريطانية لكان طلب التحقيق مع بعض الجهات، خاصة الموساد الإسرائيلي، حيث إنه قبل وقوع الحادث كان هناك في إسرائيل قضية مثيرة بين رئيس الاستخبارات ورئيس الموساد والمشرف علي التعامل مع الدكتور مروان.
وأوضح الدكتور عصام عبدالصمد، أن من الممكن أن يكون انتحار مروان حادث قتل لأن الطب الشرعي والقاضي المكلف بالتحقيق حددا أربعة أسباب للقضية، وهي أن يكون قتل وتم إلقاء الجثة من الشرفة، أو أن هناك أناساً ألقوا به من النافذة وفارق الحياة بعد ارتطامه بالأرض، أو أن يكون السقوط ناتج عن دوخة إثر أزمة قلبية سقط علي إثرها، مشيراً إلي أن ذلك أحد الأسباب التي جعلت المحكمة تؤجل جلسة 15 يناير الحالي إلي 4 فبراير القادم بعد استدعاء قاض من قسم الحوادث.
وفي السياق نفسه، قال جمال مروان، ابن الدكتور أشرف مروان، إنه عندما تسلم ملابس والده كان عليها دماء كثيرة، وعندما سأل لماذا كل هذه الدماء، قالوا "ما نعرفش يمكن يكون جرح،واستغربت جداً ولكن الذي عرفته أن سبب الوفاة انقطاع الشريان، ولكن الشرطة حتي الآن ترفض التحدث إلينا ولم نتسلم تقريراً من المشرحة".
وذكر أنه لدي علمه من جهاد ماضي أنه انتحر، شككت في الأمر ولم أقتنع بذلك، لأني أعرف والدي جيداً وأعرف كل حاجة عنه ولكن قلت لنفسي علي الأقل أنه ضمن الجنة لأنه مات شهيداً.
كما كشف الليثي عن مفاجأة غير متوقعة ، حيث تمكن من الدخول إلي العقار الذي كان يقيم فيه الدكتور أشرف مروان في لندن، وأن يصل إلي شقته فيه دون أن يسأله أحد عن وجهته، فضلاً عن أن للعقار أربعة مداخل تؤدي جميعها إلي شقة الرجل، رغم الكاميرات التليفزيونية والإجراءات الأمنية المشددة التي كان يعتقد أنها مكفولة لسكان العقار للحفاظ علي حياتهم. وذكر جمال مروان، نجل أشرف مروان، أن والده كان يريد تغيير مكان سكنه، لأن العقار غير مؤمن وبه 4 منافذ.
ظهور أدلة "أمريكية" جديدة
جنازةاشرفمروان
جنازة اشرف مروان


كانت الشرطة البريطانية قررت بشكل مفاجئ نهاية الشهر الماضي، إعادة التحقيق في قضية وفاة أشرف مروان بعد ظهور ما وصفته بـ "بعد جديد" في التحقيقات، مما يعني تأجيل التحقيق القضائي الموسع لموعد غير محدد.
وصرح مصدر بالشرطة البريطانية بأنه سيجري قريباً بحث سبل التحقيق في التطور الجديد، وأضاف أنه "ظهر خط جديد في التحقيق، التفت إليه المحققون وتوجد بدايته في الولايات المتحدة"، الأمر الذي سيؤدي إلي تأجيل الجلسات العلنية لمحكمة ويستمنستر الطبية الجنائية التي ستجري تحقيقاً علنياً في ملابسات وفاة أشرف مروان، والتي كان من المقرر تحديد موعدها قبل نهاية عام 2007.
وكانت المحكمة الطبية البريطانية، قد طلبت من الشرطة البريطانية إجراء مزيد من التحقيقات في قضية أشرف مروان، معتبرة أن التحقيقات التي أجريت ليست كافية، ويحق للمحكمة، وفقاً للقانون، أن تطلب من الشرطة استكمال أي جوانب تراها ضرورية في التحقيقات، قبل بدء الجلسات التحقيق القضائي العلني.
ولم تحدد الشرطة طبيعة المعلومات التي تسعي للحصول عليها من الولايات المتحدة، أو الجهة أو الأفراد الذين ربما تكون لديهم هذه المعلومات.
وذكرت مصادر، مقربة من التحقيقات، أنه توجد احتمالات بأن إحدي الجهات في الولايات المتحدة قد تقدم بعض المعلومات لجهات أخري لا تريد أن يقوم أشرف مروان بكتابة مذكراته، والتي كان سيكشف فيها عن دوره في حرب أكتوبر/ تشرين الاول 1973 وعدد من القضايا الأخري.
الحادث الذي لا يزال غامضا !!
ويكتنف الغموض حول سبب سقوطه مروان (62 عاما)من شرفة شقته في منطقة سان جيمس بارك بوسط لندن، خصوصا إن الحادثة تأتى بعد أن أعلن عن بدء كتابة مذكراته التي كان يعتقد أنها ستكشف الكثير من الأسرار عن علاقاته التي وصفها الكثيرون بـ"الغامضة" وصلت إلى حد اتهامه بالعمالة المزدوجة بين مصر وإسرائيل.
ويذكر ان المذكرات المهمة التي كتبها الدكتور أشرف مروان اختفت من منزله بوسط لندن يوم وفاته, إثر سقوطه من الشرفة ونقلت صحيفة "تايمز" البريطانية عن مطلعة قولها:" إن النسخة الوحيدة المعروفة من مذكرات مروان، التي تألفت من ثلاثة أجزاء يقع كل منها في200 صفحة ،اختفت مع الشرائط المسجل عليها مضمون هذه المذكرات".
ولد أشرف مروان في عام 1945 لأب كان ضابطا بالجيش، وبعد حصوله على بكالوريوس العلوم في عام 1965 عمل بالمعامل المركزية للقوات المسلحة ثم عمل مساعدا لعبد الناصر.
وبعد وفاة عبد الناصر عام 1970 أصبح المستشار السياسي والأمني للرئيس الراحل أنور السادات. ورأس الهيئة العربية للتصنيع بين عامي 1974 و1979، ثم تقاعد وتوجه إلى بريطانيا حيث عاش فيها كرجل أعمال حتى وفاته.
وكان عضوا في لجنة الإشراف على التطور وصناعة الأسلحة في مصر وليبيا وعضو بالمجلس الأعلى للمشروعات الطبية في مجال الطاقة النووية عام 1973 وكان سكرتيرا للرئيس السادات للاتصالات الخارجية في عام 1974.
أشرف مروان .. المثير للجدل
اشرفمرواناثناءزواجةمنبنتالرئيسعبدالناصر
اشرف مروان اثناء زواجة من بنت الرئيس عبد الناصر
كان أشرف مروان مثيرا للجدل، حيث تباينت آراء المعلقين الاسرائيليين من مؤرخين وضباط سابقين بشأنه. ففي كتاب صدر في لندن تحت عنوان "تاريخ إسرائيل" للمؤرخ والضابط السابق بالجيش الإسرائيلي أهارون بريجمان قال إن إسرائيل سقطت في يوم السادس من أكتوبر من عام 1973 في فخ نصبه لها بإحكام عميل مزدوج مصري في إشارة إلى أشرف مروان.
وقال بريجمان "نجح هذا الجاسوس في تضليل وخداع جهاز المخابرات الإسرائيلي -الموساد- في مرحلة ما قبل حرب أكتوبر، وكان أهم أسباب فشل الجيش الإسرائيلي الذريع في الاستعداد لمواجهة هجوم القوات العربية على الجبهتين المصرية والسورية".
وتابع قائلا "إن هذا العميل المزدوج اتبع استراتيجيتة بعيدة المدى بدأت بتقديم معلومات صحيحة وقيمة للموساد لكسب ثقة الإسرائيليين انتظاراً لأوان توجيه ضربته".
ومن ناحية أخرى، قالت وسائل اعلام اسرائيلية مؤخرا انه عشية حرب 1973 حذر مروان الموساد من أن مصر وسوريا توشكان على مهاجمة اسرائيل.
وتردد أن مروان كان يحمل لدى الاستخبارات الاسرائيلية إسما حركيا هو "بابل". ووفقا لصحيفة التايمز- نقلا عن موقع "بي بي سي" العربية - فانه تردد أن مروان عرض خدماته على إسرائيل عام 1969 وظل يمدها في السنوات التالية بالمعلومات عن مصر والعالم العربي، وهي المعلومات التي وصفها مسؤولون إسرائيليون بأنها لا تقدر بثمن.
وكان قد تردد إسم مروان للمرة الأولى في كتاب "الأسطورة مقابل الحقيقة: حرب يوم كيبور الإخفاقات والدروس" الذي صدر عام 2004 لإيلي زيرا رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية الأسبق.
وقال زيرا إن مروان كان عميلا وقد أبلغ إسرائيل بموعد بداية الحرب، ولكن قادة إسرائيل تجاهلوا التحذير. وقال شيمرون "ولقد برر رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية تقاعسه بقوله ان مروان كان يشتبه بأنه عميل مزدوج للمصريين" .

بوتشى
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 26
العمر : 29
احترام العضو لقوانين المنتدى :
0 / 1000 / 100

sms : النص
نقاط : 36740
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

رد: ملف (اشرف مروان)

مُساهمة من طرف بوتشى في الأحد نوفمبر 23, 2008 7:09 pm

الصفحة الرابغة:
أكد تعرضه لمحاولة اغتيال قبل وفاته بشهرين
نجل أشرف مروان يكشف عن مفاجآت مثيرة في قضية اغتيال والده

القاهرة: مع بدء إعادة النظر في قضية مصرع الدكتور أشرف مروان يوم الاثنين الماضي بعد ظهور بُعد أمريكي للقضية واستدعاء قاض جديد من قسم الحوادث بالشرطة البريطانية "سكوتلانديارد" للتحقيق، فجر جمال مروان، نجل الراحل الدكتور أشرف مروان، مفاجأة من العيار الثقيل عندما كشف في لقاء تليفزيوني عن تلقيه لتهديدات غير مباشرة بالقتل في حالة تحدثه عن الجهة التي يعتقد أنها متورطة في مقتل والده.. وقال: التهديدات تصلني بطريقة "شيك".. كأن يقال لي "مش كويس لصحتك" أن تبحث في هذه القضية.. "مش مستحب" إنك تجري وراء مقتل والدك.. "عديها بقي وخلاص".
وكان الدكتور أشرف مروان (62 عاما) ـ صهر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ـ قد لقي مصرعه إثر سقوطه من شرفة شقته في شارع كارلتون تيراس هاوس، بوسط لندن، في الثالث والعشرين من شهر يونيو/ حزيران الماضي.
[b]ولايزال الغموض يكتنف أسباب سقوط مروان خصوصا إن الحادثة تأتى بعد أن أعلن عن بدء كتابة مذكراته التي كان يعتقد أنها ستكشف الكثير من الأسرار عن علاقاته التي وصفها الكثيرون بـ"الغامضة" وصلت إلى حد اتهامه بالعمالة المزدوجة بين مصر وإسرائيل.

ويذكر ان المذكرات المهمة التي كتبها الدكتور أشرف مروان اختفت من منزله بوسط لندن يوم وفاته‏,‏ إثر سقوطه من الشرفة وقالت مصادر قريبة من العائلة:" إن النسخة الوحيدة المعروفة من مذكرات مروان، التي تألفت من ثلاثة أجزاء‏‏ يقع كل منها في‏200‏ صفحة،اختفت مع الشرائط المسجل عليها مضمون هذه المذكرات‏".‏
كما جاءت وفات مروان وسط جدل مثار في مصر حول دوره في عالمي-- الاستخبارات والأعمال، إذ يعتقد أنه كان عميلاً مزدوجاً فترة ما قبل حرب عام 1973 وتمكن من خداع إسرائيل مما مكن الجيشين المصري والسوري من شن هجوم مفاجئ وغير متوقع على إسرائيل يوم السادس من أكتوبرعام ثلاثة وسبعين.

مروان تعرض لمحاولة اغتيال قبل وفاته بشهرين
وكشف جمال مروان عن أن والده تعرض لمحاولة اغتيال قبل نحو شهرين من وفاته بالعاصمة البريطانية لندن، معرباً عن اعتقاده بوجود أكثر من جهة أو دولة تقف وراء مقتل الدكتور مروان، ومشدداً علي أن والده تلقي تحذيرات وتهديدات غير مباشرة بالقتل إذا تكلم عن إحدي هذه الجهات "بصوت عال".[/b]
وروي جمال مروان للإعلامي المصري عمرو الليثي، في الحلقة الثالثة من تحقيقه التليفزيوني "من قتل أشرف مروان" التي أذيعت مساء أمس علي قناة "الساعة" تفاصيل مثيرة عن هذه المحاولة، قائلاً: إن والده وصل القاهرة قادماً من لندن لحضور حفل زفاف جمال مبارك، نجل الرئيس حسني مبارك، وكان مقرراً أن يبقي بمصر ثلاثة أسابيع، غير أنه لم يمكث سوي 11 يوماً شعر خلالها أن جسمه "يصغر ويتضاءل"، ولذا قرر السفر إلي الولايات المتحدة لعمل فحوصات طبية.
واستدرك جمال مروان موضحاً حالة والده: كانت لديه مشكلة صحية وهو نائم، عبارة عن أن "مخه" يظل يعمل، وبالتالي كان جسمه لا يأخذ ما يكفيه من الأكسجين، ولذلك كان يستخدم جهاز تنفس صناعي يزوده بما يحتاجه من أكسجين، بحيث يعطيه شعوراً صباح اليوم التالي بأنه نام بشكل طبيعي. وكان كل فترة يشتري الموديل الجديد من هذا الجهاز.
ونقلت جريدة "المصري اليوم" المستقلة عن جمال مروان قوله لليثي: "عندما أجري والدي الفحوصات بالولايات المتحدة، اكتشف الطبيب أن جهاز التنفس يعمل بطريقة عكسية، وبالتالي يعطيه أكسجين أقل، وكان هذا الأمر يؤدي إلي الوفاة خلال ثلاثة أشهر، ومن ثم تبدو الوفاة طبيعية، وقال الطبيب إن أحداً تدخل في طريقة عمل الجهاز، وطلب إحضار الجهاز الثاني الذي يملكه والدي، وكان موجوداً في لندن، وعندما رآه أيقن أيضاً أن شخصاً تدخل و"لعب" في الجهاز، والأمر نفسه حدث مع الجهاز الثالث الذي كان موجوداً في القاهرة، وأحضرناه إلي الطبيب. وكل هذه الشواهد أكدت أن هناك من أفسد عمل كل أجهزة التنفس التي يستخدمها، بغرض تعريضه للموت خلال ثلاثة أشهر".
وأشار مروان، إلي أن والده تأكد بعد هذا الأمر من وجود محاولة لاغتياله، وأنه أخبر والدته بها، وقال لها إنه ضبط هذه المحاولة وأوقفها. وعن أسباب عدم إبلاغ الدكتور أشرف مروان الشرطة البريطانية "سكوتلانديارد" بوجود محاولات لاغتياله، قال جمال إن والده كان يعلم أنهم لن يفعلوا شيئاً.
وفي هذا السياق، قال الدكتور سميح عامر، أحد المقيمين في لندن، إن أشرف مروان كان يتبرع بأجهزة التنفس التي يملكها كلما اشتري جهازاً جديداً، وذلك ليتيح الفرصة لأحد المرضي في استخدامها، نظراً لارتفاع ثمنها، مشيراً إلي أنه تحدث معه معلنا تبرعه بجهازين يوم الاثنين قبل وفاته بيومين وبالفعل أرسل الجهازين يوم وفاته الأربعاء، وعندما اتصل به ليشكره لم يرد علي المكالمة، وعرف بعد ذلك بنبأ مصرعه.
دور مشبوه للشرطة البريطانية
<td width=1>
تشييع جنازة اشرف مروان

وحول سير التحقيقات في القضية، أوضح جمال مروان أن البوليس البريطاني لا يفعل شيئاً، وأن كل ما يقوم به هو مجرد "سد خانات"، واتهمه بأنه "دمر" أدلة، و"لعب" في أدلة أخري. وعن الدولة التي يمكن أن تغض بريطانيا الطرف عنها في التحقيقات، أوضح أنها قد تكون دولة مرتبطة بمصالح اقتصادية.
وفي سياق متصل، أكد نهاد جمال الدين، رئيس الجالية المصرية ببريطانيا، أن التحريات من "سكوتدلانديارد" غير كاملة وليست مقنعة.
وقال الدكتور باهر الحلوجي، إن هناك قاعدة في التحقيقات بإنجلترا، قائمة علي أن عدم وجود دليل، يعني أنه لا توجد جريمة، لافتاً إلي أنه تعرض شخصياً لحادث، وعندما استدعوه للتعرف علي مرتكب الحادث، ولما فعل نصحه البوليس بعدم قول ذلك مادام لا يملك دليلاً مادياً، وأن الشخص الذي اتهمه "سيرفع علي قضية تعويض مادمت لا أملك دليلاً ضده".
واتفق الدكتور أمجد سلفتي، مع الطروحات السابقة، وزاد عليها بأن التحقيقات مكلفة مادياً، و"محرجة سياسياً"، ولذلك رأي البوليس البريطاني أن إغلاق هذا الملف عن طريق القول إن أشرف مروان انتحر، هو طريقة سهلة ومقنعة بعض الشيء، ولا تفتح "أبواب جهنم" علي وزارة الخارجية أو السياسة الخارجية البريطانية.
مفاجأة في تقرير الطب الشرعي
وأكد جمال مروان أن التقرير الطبي الخاص بوالده سُرّبَ، مشيراً إلي أن هذا التقرير كان يحوي سراً كبيراً، وهو أنه لم يعد يتبقي لديه سوي شريان واحد، ولم يكن بالطبع يستطيع إجراء عملية به، وهذا كان يعني أنه لن يعيش أكثر من عامين.

بوتشى
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 26
العمر : 29
احترام العضو لقوانين المنتدى :
0 / 1000 / 100

sms : النص
نقاط : 36740
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

ملف اشرف مروان

مُساهمة من طرف بوتشى في الأحد نوفمبر 23, 2008 7:15 pm

كما أكد مروان أن البريطانيين رفضوا تسليمه تقرير الطبيب الشرعي، لافتاً إلي أن هذا التقرير سيكشف لأسرة مروان الكثير، خصوصاً أن "ملابس والدي عندما تسلمناها كانت ممزقة من الخلف، وبها آثار دماء كثيفة".
وتابع: وعندما سألنا عن أسباب هذا التمزق في الملابس، قالوا لنا إن رجال الإسعاف عندما حضروا قطعوا الملابس بالمقص. ولما سألناهم عن أسباب الدماء فيها، قالوا إنهم سيبحثون ذلك، ثم يعودون إلينا بنتائج ما توصلوا إليه وإلي الآن لم يفيدونا بشيء.
أشرف مروان .. المثير للجدل
<td width=1>
اشرف مروان اثناء زواجة من بنت الرئيس عبد الناصر

ولد أشرف مروان في عام 1945 لأب كان ضابطا بالجيش، وبعد حصوله على بكالوريوس العلوم في عام 1965 عمل بالمعامل المركزية للقوات المسلحة ثم عمل مساعدا لعبد الناصر.
وبعد وفاة عبد الناصر عام 1970 أصبح المستشار السياسي والأمني للرئيس الراحل أنور السادات. ورأس الهيئة العربية للتصنيع بين عامي 1974 و1979، ثم تقاعد وتوجه إلى بريطانيا حيث عاش فيها كرجل أعمال حتى وفاته.
وكان عضوا في لجنة الإشراف على التطور وصناعة الأسلحة في مصر وليبيا وعضو بالمجلس الأعلى للمشروعات الطبية في مجال الطاقة النووية عام 1973 وكان سكرتيرا للرئيس السادات للاتصالات الخارجية في عام 1974.
وكان أشرف مروان مثيرا للجدل، حيث تباينت آراء المعلقين الاسرائيليين من مؤرخين وضباط سابقين بشأنه. ففي كتاب صدر في لندن تحت عنوان "تاريخ إسرائيل" للمؤرخ والضابط السابق بالجيش الإسرائيلي أهارون بريجمان قال إن إسرائيل سقطت في يوم السادس من أكتوبر من عام 1973 في فخ نصبه لها بإحكام عميل مزدوج مصري في إشارة إلى أشرف مروان.

وقال بريجمان "نجح هذا الجاسوس في تضليل وخداع جهاز المخابرات الإسرائيلي -الموساد- في مرحلة ما قبل حرب أكتوبر، وكان أهم أسباب فشل الجيش الإسرائيلي الذريع في الاستعداد لمواجهة هجوم القوات العربية على الجبهتين المصرية والسورية".

بوتشى
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 26
العمر : 29
احترام العضو لقوانين المنتدى :
0 / 1000 / 100

sms : النص
نقاط : 36740
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

رد: ملف (اشرف مروان)

مُساهمة من طرف بوتشى في الأحد نوفمبر 23, 2008 8:28 pm



    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 9:41 pm